رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

د.شريف فخري رئيس الجامعة المصرية الروسية الطاقة النووية هي الأمل الجديد لتوليد الكهرباء

6 يناير 2018
رانيا نور

الطاقة النووية هى الطاقة التى يتم توليدها عن طريق التحكم فى تفاعلات إنشطار أو إندماج الذرة ويعد توليد الطاقة الكهربائية هى أهم إستخدامتها خاصة أنها مصدر الطاقة الوحيد الذى لاينضب وبالرغم من أن مصر تهتم بها حتى أنها أنشئت هيئة الطاقة الذرية منذ الخمسينات إلا أننا لم نسمع عنها إلا منذ عامين أو ثلاثة على الأكثر بل والأهم أنه لاتوجد جامعة واحدة فى مصر تقوم بتدريس هذا التخصص الهام سوى الجامعة الروسية والتى كان لنا هذا الحوار مع دكتور شريف فخرى رئيس الجامعة حول سبب إنفرادها بدراسة الطاقة النووية .


هل حقيقى أن الجامعة الروسية هى الجهة الوحيدة فى مصر التى بها قسم خاص بدراسة الطاقة النووية ؟
هناك كليات تقوم  بالفعل بتدريس الطاقة النووية مثل هندسة إسكندرية كما أن هناك أقسام بكليات العلوم تختص بدراسة الذرة لكن الجامعة الروسية فقط هى التى تنفرد بدراسة محطات الطاقة النووية وتتم الدراسة بها بالتعاون مع هيئة الطاقة الذرية المصرية كما أن برنامج الدراسة عندنا مزدوج مع جامعة " تومسك الروسية " حيث يقوم الطالب بالدراسة لمدة ثلاثة سنوات فى مصر ثم عامين ونصف فى روسيا وتعد تلك الفترة التى يقضيها هناك هى فترة تطبيق عملى للدراسة بمصر والعمل بمحطات الطاقة النووية .


ولماذا لايتم تدريس الطاقة النووية فى جميع كليات الهندسة بمصر؟
لأن دراستها تحتاج الى إمكانيات مادية كبيرة جدا لذا فنحن نحاول منذ فترة الحصول على منح مجانيه للطلبة المتفوقين فى الثانوية العامة من بعض الجامعات الروسية لدراسة هذا التخصص الدقيق هناك حيث أن دراستهم هناك تضمن لنا إعداد جيل متميز فى هذا التخصص وقد سبق وقامت مصر بتوجيه مجموعة من الطلبة المتميزين للدراسة بروسيا أيام بناء السد العالى وكان لهم دور كبير فى خدمة هذا المشروع العظيم .


معنى هذا أن مصر تهتم بدراسة الطاقة الذرية منذ سنوات طويلة ومع ذلك فنحن لم نسمع عنه إلا من فترة قريبة ؟
بالعكس فهيئة الطاقة الذرية المصرية أنشئت فى الخمسينات وقد إستخدمنا تطبيقات عديدة للطاقة الذرية فى الصحة والزراعة والهندسة ولكن لأننا مؤخرا أصبحنا فى آمس الحاجة للبحث عن مصادر جديدة ومختلفة للكهرباء حيث أننا منذ أكثر من 120 عاما ونحن نعتمد على الفحم والبترول والغاز فى توليد الطاقة الكهربائية وهذا بالمناسبة هو الحال فى العالم كله ولكن مع زيادة الإستهلاك وإنخفاض تلك المصادر كان لابد من البحث عن مصادر جديدة للطاقة من الشمس والرياح والطاقة الذرية والتى تعد أقل مصادر توليد الطاقة تكلفة .


وهل حقيقى أن هناك تعاون بين قسم الطاقة النووية بالجامعة الروسية ومحطة الضبعة ؟
هناك تعاون بالفعل ولكنه ليس تعاون مباشر مع الجامعة وإنما عن طريق أحد المكاتب الإستشارية الخاصة التى إختارت الجامعة الروسية للتعاون معها فى محطة الضبعة .


هل ترى أننا فى حاجة لمحة لإفتتاح محطات للطاقة النووية ؟
نحن فى آمس الحاجة لذلك بسبب زيادة معدلات إستهلاك الكهرباء خاصة أن المحطات التى تعتمد فى توليد الكهرباء على الغاز والبترول والفحم فى خلال فترة ليست بالطويلة لن يكون لها أى جدوى لأن وقودها من الأساس غير موجود فالغاز والبترول فى تناقص مستمر فى حين أن الطاقة النووية هى الوحيدة التى تبقى متجددة لسنوات لانهائية بالإضافة الى أننا فى إحتياج لزيادة الإستهلاك الصناعى حتى تجد الأجيال الجديدة فرص عمل جيدة وفى مجالات مختلفة وكل هذا لن يتوفر إلا من خلال الطاقة النووية حيث أنه بعد الثورة الصناعية التى شهدها العالم فى السنوات الأخيرة برزت الحاجة لوجود مصادر الطاقة التى تزود المصانع ووسائل النقل بالوقود الازم لها .

الاكثر قراءة