أول شهيدة شرطة في تفجير إرهابي.. العميد نجوى الحجار لن تعود لصغارها بعد اليوم

9 ابريل 2017

كتب: محمد المراكبي

أول شهيدة شرطة في تفجير إرهابي.. العميد نجوى الحجار لن تعود لأسرتها مرة أخرى مظلمة .. مفجعة .. قاسية من شدة قتامة المشهد.. تتشح بالسواد المغلف بالأنين علي أم كانت علي موعد للقاء أسرتها بعد تأدية واجبها تجاه الوطن والانتهاء من عملها إلا أنها رحلت عنهم بغير رجعة ولن تعود.

فطالما اعتدنا علي رحيل العديد من شهداء الوطن من الرجال الأبرار، إلا أن هذه المرة أصبح الرحيل أكثر قسوة لأن الأم التي كانت تحتضن أبناءها عند رحيل عائلهم أصبحت الآن هي الضحية، تلك هي حال أسرة العميد نجوى الحجار التابعة لمديرية أمن الإسكندرية، التي استلمت خدمتها أمام الكنيسة المرقصية بالإسكندرية لتأمينها من غدر الإرهاب.

مهمة الشهيدة العميد نجوى الحجار كانت تفتيش السيدات قبل دخولهن للكنيسة، وظلت حتى لحظاتها الأخيرة تتابع عملها بكل جد واجتهاد هذا حسبما أكد شهود العيان بمحل الحادث الإرهابي، مشيرين إلى أن الشهيدة نجوى الحجار أنقذت مئات المصلين من موت محقق في حال نجاح الإرهابي الانتحاري من اقتحام الكنيسة وتفجير نفسه بداخلها.

فقد حاول الإرهابي الانتحاري دخول الكنيسة لكن الشهيدة نجوى الحجار تصدت له بكل قوة وحسم وحزم هي ورفاقها شهداء الشرطة الرائد عماد الركايبى وأمين شرطة أحمد إبراهيم أحمد ومنعوه من دخول الكنيسة فكانت النتيجة انفجار العبوة الناسفة التي كانت بحوزة الإرهابي برجال الشرطة.

الاكثر قراءة