ثورة ترفع شعار"أتجوز ليه؟"

5 ابريل 2017

حوار: رانيا نور

فكرة الزواج لم تعد مبهرة للفتاة ومن ثم لم تستطيع تحمل مسئوليته
 طريقة التعامل مع الأخرين تكشف حقيقة الطباع والشخصية


هل أصبح الزواج معقد لدرجة أنه يحتاج الى خبراء ومستشارين  ، ما هى سبل الحفاظ على تلك المؤسسة والتى ينعكس نجاحها على نجاح المجتمع كله ، كيف يمكننا معرفة إن ما إذا كان إختيارنا صحيح من البداية وإننا سنستطيع أن نستمر مع هذا الشخص أم لا ، وما هى المؤشرات التى تجعلنا ندرك حقيقة شخصية الأخر وطباعه ... كل تلك الأسئلة هى التى حاولت خبيرة الإستشارات الزوجية أسماء حفظى الإجابة عليها فى كتابها " أتجوز ليه " والذى يعد ثورة على نظرية الزواج مما جعله  من الكتب الأكثر مبيعا فى معرض الكتاب هذا العام والتى كان لما معها هذا الحوار .
 

قبل أن نبدأ كلامنا عن كتابك " أتجوز ليه " دعينا نتعرف عليك أنت ؟
أنا أسماء حفظى مواليد إسكندرية خريجة كلية تجارة قسم محاسبة جامعة إسكندرية طبعا ولكنى طوال حياتى وأنا أميل الى دراسة العلاقات الإنسانية والتنمية البشرية والفقه لذا بمجرد ما إتخرجت من الجامعة إتجهت لدراسة التنمية البشرية بشكل أكاديمى وكذلك الفقه والحديث كما قرأت كثيرا فى الطب النفسى لما له من تأثير على حالات الخلل السلوكى التى أعالجها .

 

هل أصبحت مؤسسة الزواج عندنا معقدة لدرجة إنها فى حاجة الى مستشارين وأساتذة تنمية بشرية ؟
للأسف هذا حقيقى بدليل إرتفاع حالات الطلاق فى مصر لتصل الى حالة كل 4 دقايق فلو لم تكن معقدة لما وصلنا الى هذا الخلل لأن الطلاق فى مصر للأسف لايقع على الزوجين فقط وإنما يقع على الأطفال فهم الضحية الأكبرله ومن ثم يخرجون للحياة بأمراض وعقد نفسية تنعكس بعد ذلك على المجتمع كله .

 

من واقع إحتكاكك بمشاكل الزواج فى مصر .. ما هى الأسباب الأولى التى تدفع الطرفين للطلاق ؟
أولا دعينا نؤكد على أن النسبة الأكبر فى الطلاق تحدث بين الشباب الصغير فى السن فهناك حالات طلاق كثيرة جدا تحدث بعد سنة وسنتين من الزواج ومن واقع تجاربى مع تلك الحالات أستطيع أن أؤكد إن المشكلة ليست فى الزواج بقدر ما هى فى الإشخاص أنفسهم فالشاب لم يعد على قدر مسئولية الزواج لأنه أساسا لم يتربى على فكرة تحمل المسئولية فهو يعيش فى بيت أهله يأكل ويشرب ويخرج دون أى دور إيجابى فى الأسرة وبالتالى فكرة التضحية ليست من ضمن مبادئه أصلا فى الحياهومن هنا فأنه لن يستطيع أن يتعامل بها مع أى شىء حتى لو كانت زوجته وأطفاله وكذلك البنت أصبحت تحصل على كامل حريتها فى بيت أسرتها فهى تخرج مع أصحابها وتسافر وتذهب الى عملها دون أن يطلب منها أى دور فى البيت أو مع أسرتها

لذا ففكرة الزواج لم تعد مبهرة  بالنسبة لها فى أى شىء ومن ثم عندما يبدأ كل منهما تجربة الزواج ويجدوا أن هناك شكل أخر للحياة ودور لابد أن يقوم به كل منهما ومسئولية ملقاه على عاتقهما خاصة لو أنجبوا طفلا يبدأ الخلل ويقول كل واحد منهما لنفسه " أنا عملت فى نفسى كده ليه " وتلك الجملة غالبا ما تكون بداية التفكير فى الإنفصال  ومن هنا فالحل أننا لابد أن نربى أولادنا على تحمل المسئولية والتضحية من أجل الأخر.
 

إذن " أتجوز ليه "  ؟
عندما قررت أن أقدم هذا الكتاب كان سؤالى فيه إستفهامى أكثر ما هو إستنكارى لإنى كنت أريد أن أشرح للناس أن الزواج ليس مجرد خطوة نأخذها دون إدراك لماذا نقدم عليها ولماذا هذا الشخص تحديدا فأنا دائما ما أبحث عن الأساس فى أى خطوة نخطوها فى حياتنا وأعتقد أن الشباب محتاجين يعرفوا السبب الذى من أجله يأخذون قرار الزواج من شخص بعينه وهذا ما حاولت أن أشرحه وأجيب عليه فى الكتاب .

 

أظن أن أغلب الناس إما بتأخذ هذا القرار بدافع الحب أو بدافع ضرورة الإرتباط لكونه خطوة مكملة أمام المجتمع وهذا غالبا ما يحدث فى زواج الصالونات !
هذا حقيقى فعلا لذا غالبا ما يحدث الطلاق سواء كان العاطفى أو الرسمى لأن من يتزوج عن قصة حب هو لم يعرف شيئا عن الأخر سوى أنه يحبه وفى الحب غالبا ما يكون عشم كل طرف فى الأخر كبير لذا عندما يبدأ كل منهما فى التعامل مع الأخر بشكل يومى فى ظل مسئوليات الحياة والزواج يكتشف أنه أمام شخص أخر والحقيقة هو أمام نفس الشخص ولكنه هو الذى تغاضى من البداية عن عيوب وطباع كان يعلم أنه قد لايستطيع أن يتكيف معها على أمل أنه قد يتغير بعد الزواج والحقيقة أنه لايوجد إنسان بيتغير إلا إذا أراد هو ذلك من نفسه أما فكرة إنى أتغير لأرضى شخص أخر حتى لو كان زوجى فهذا الكلام ليس له وجود على أرض الواقع أما زواج الصالونات فقد يحدث نتيجة رغبة كل طرف فى أن يأخذ تلك الخطوة كشكل فقط أمام المجتمع أو أنه يعانى من حرمان عاطفى ومن ثم يبحث عن أى شخص يعوض له هذا الحرمان بغض النظر إن كان مناسب له أم لا وبالتالى عندما يعيشوا معا يكتشفوا أنهم أغراب عن بعض وإنهم مستحيل أن يكملوا حياتهم مع بعض بهذا الشكل .

 

أعتقد أن معرفة حقيقة الطباع والشخصية تجنبنا الكثير من المشاكل بعد الزواج؟
أوافقك جدا فلو كل واحد منا درس شخصية الأخر وإقترب من طبيعته ومزاجه لتجنبنا مشاكل كثيرة جدا ستصل بنا لا محالة الى الطلاق ولكننا للأسف لانهتم بذلك حتى نصطدم به بعد الزواج وإنما نهتم بمعرفة ماضى الأخر وما إذا كان مرتبطك من قبل حتى لو كان مجرد إرتباط عاطفى أما الأشياء المهمة فلا نعطيها حقها رغم إنها هى المؤشر التى تجعلنا ندرك إن كنا نستطيع أن نستمرفى هذا الإرتباط أم لا  قبل أن ندخل فى مرحلة الزواج ويصبح الأمر أكثر صعوبة .

 

ولكن معرفة طبيعة العلاقات السابقة فى حياة كل طرف قد تكون مؤشر لطبيعة علاقته بنا ؟
لا أظن أن هناك إنسان سيظهر نفسه مخطىء أو مقصر لذا أنا لست مع  إننى لابد أن أحكى كل شىء عن الماضى إلا لو كان هناك زواج سابق أو خطوبة أما التفاصيل فهى ليست مهمة فربما يكون أحدهم أخطىء  من قبل وتعلم من خطئه ومن ثم فليس بالضرورة أن أحكى هذا حتى لايقلق الأخر ويبدأ ينشغل بهذا الخطأ بل ويرسمة فى خياله بشكل أكبر من حقيقته ويتعامل على أساسه لذا فأنا لست مع الكلام فى تفاصيل أى علاقة مضت .

 

فترة الخطوبة عادة ما بيحاول كل طرف فيها أن يظهر أفضل ما عنده .. فكيف يمكننا إكتشاف حقيقة الشخصية والطباع ؟
من علاقاته بمن حوله إبتداء من أسرته مرورا بأصدقائه وزملائه فى العمل إنتهاءا بسايس السيارات فى الشارع فالشخص البخيل مثلا لايستطيع أن يخفى بخله مهما حاول أن يفعل وكذلك العصبى والكذاب وكل تلك الصفات بالمناسبة رغم إنها قد تبدو عادية لكن بالعشرة نكتشف إنها لاتحتمل وهذا ينطبق على الشاب والفتاة .

 

هل فقدت فكرة الإنفصال أو الطلاق رهبتها ومن ثم أصبحت الإختيار الأول والأسهل؟
لم تفقد رهبتها خاصة بالنسبة للمرأة ولكنها أصبحت الخطوة الأكثر إحتمالا بكل ما يترتب عليها من أثار جانبية عن حياة لاتحتمل مع شخص يختلف عنها فى كل شىء خاصة إذا كانت تعيش مع رجل لايتحمل المسئولية ولايفعل أى حاجة فى أى حاجة ومع ذلك عايز يكون راجل والسلام وهنا يصبح الطلاق هو الإختيار الأسلم .

 

أيهما أكثر سيطرة على مركب الزواج .. الرجل أم المرأة ؟
المرأة طبعا وهى ليست الأكثر سيطرة على مركب الزواج فقط وإنما على كل شىء فى الحياة لأنها بيطبيعتها الأكثر مرونه وقدرة على التعامل مع الحياة وإستيعاب الإختلاف بينها وبين الأخر

غياب الحوار أو بمعنى أخر الفضفضة بين الزوجين يعد من أسباب الطلاق ؟
طبعا فغياب الحوار يجعل كل منهما يعيش فى جزيرة منعزله عن الأخر وهذا من شأنه أن يوسع من الفجوة والمسافة بينهما حتى يصبحوا أغراب  وكل واحد خارج دائرة الأخر بل والأخطر من ذلك أنك تجدى كل منهما يتحدث مع والدته مثلا عن شريك حياته وكأنه الخصم الأول له وهذا للأسف لأننا غالبا ما نربى أولادنا وخاصة الذكور على أن " أمك الأول " وهى اللى حتقف جنبك ضد "مراتك" وبالتالى يفقد الرجل قدرته على التمييز بين طبيعة دور والدته فى حياته عن دور زوجته مما يفقده مكانته فى عين زوجته والتى يترتب عليها فجوة من نوع أخر قد تصل بهما مع الوقت الى الطلاق أيضا .


تنصحين المرأة فى كتابك أن تكون غامضة .. فما هى أسبابك ؟
الرجل بطبيعته لايحب الشىء السهل ليس لمجرد إنها سهلة ولكن حتى يشعر أنه مميز ومختلف بحصوله عليها ومن ثم فعلى المرأة ألا تكشف كل أوراقها حتى تخلق عند الرجل شىء من التحدى لمحاولة إكتشافها كل فترة .


الاكثر قراءة