"مجلة الشباب" تكشف حقيقة الفيروس الغامض الذي يصيب أطفال المدارس

29 مارس 2017

حوار: رانيا نور

قلق متصاعد فى الشارع المصرى وخاصة بين أولياء أمور الأطفال بسبب ما أشيع فى الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعى عن إنتشار فيروس غامض يصيب المصريين خاصة كبار السن والأطفال ويؤدى الى الوفاة وقد تم رصد عدة حالات بالفعل فى شبرا الخيمة وإمبابة توفى على إثرها عدة أطفال دون معرفة السبب الرئيسى فى الوفاة ثم ظهرت عدة حالات فى المدارس مما أثار الرعب بين الآباء حتى أن البعض منع أطفاله من الذهاب الى المدرسة خاصة بعد التصريحات المرتبكة لوزارة الصحة والتى إكتفت بوصف ما يحدث بالمرض الغامض  ....

فما حقيقة هذا الفيروس وهل هناك خطر حقيقى على الأطفال ؟ هذا ما يجيب عليه أستاذ دكتور محسن شلبي إستشارى طب الأطفال .

هل هناك فيروس غامض بالفعل يصيب الأطفال فى المدارس ؟
على الإطلاق فهذا الكلام ليس له أى أساس من الصحة وغير علمى أساسا لأنه حتى أستطيع أن أؤكد أن هناك فيروس لابد أن تقر جميع المراكز البحثية فى مصر مثل الجامعات وهيئات البحث العلمى ومنظمة الصحة العالمية ذلك بناء على كونها أخذت عينات من هذا الفيروس وتم عزله والتعرف عليه ومن ثم يتم الإعلان عنه مثل ما حدث قبل ذلك فى أنفلونزا الطيور أو الخنازير وهما أخر فيروسات دخلت مصر ومن وقتها لم يدخل إلينا أى فيروس أو مرض جديد منذ عام 2009 تقريبا.

وما تفسيرك إذن لما حدث مع بعض الحالات ؟
ما حدث فى شبرا كان حالة تسمم واضحة بدليل أن حالات الوفيات كانت من أسرة واحدة ثم أن فريق من الأطباء هناك أجروا كافة التحاليل الازمة للمنطقة التى ظهر بها المرض وظهرت النتائج سلبية من كل الفيروسات والميكروبات .

الأعراض التى يصاب بها الأطفال تتشابه مع أعراض فيروس "الروتا " فهل يمكن إرجاع الأمر الى هذا الفيروس ؟
أولا دعينا نوضح أن فيروس الروتا هذا فيروس شتوى لاينشط إلا فى ظل درجات الحرارة المنخفضة وهو الذى يسبب النزلات المعوية التى يترتب على إثرها إرتفاع كبير فى درجات الحرارة وإسهال شديد وقىء مستمر وهو فيروس معروف وليس غامض ولا مجهول كما يدعى البعض ولا يسبب الوفاة إلا إذا لم يتم التعامل معه بشكل فورى وسريع حتى لايصل الطفل لمرحلة الجفاف والتى قد يترتب عليها لاقدر الله الوفاة وهذا يحدث فى أى مكان فى العالم وليس مصر وحدها .

معنى هذا أن هناك خطر على الأطفال التى لم يتم طعيمها ضد فيروس الروتا؟
للأسف أن التطعيم ضد فيروس الروتا ليس متوفر فى مكاتب الصحة ومع ذلك فأى فيروس يسبب إرتفاع فى درجات الحرارة هو خطر فى حالة عدم السيطرة على الحرارة ومن ثم فلا يوجد أى خطر على الأطفال التى لم تأخذ تطعيم الروتا إذا أصيبت بالنزلة المعوية شرط أن يتم التعامل مع الأعراض بسرعة حتى لايصل الطفل الى مرحلة الجفاف والإرتفاع الكبير فى درجة الحرارة والتى تعد أخطر مراحل النزلة المعوية و أؤكد مرة أخرى أن هذا الفيروس شتوى ولا يظهر فى الصيف .

وما هى أسباب الإصابة به ؟
التلوث فالنزلات المعوية من الأمراض التى تنتقل إما عن طريق العدوى أو تناول طعام أو مشروبات ملوثة أو عدم غسل الأيدى قبل وبعد الأكل وبعد إستخدام دورات المياه لذا فنحن دائما ما ننصح بتجنب تناول أى طعام خارج المنزل والحرص على غسل الخضروات والفاكهة بالماء والخل قبل تناولها وبمجرد ما نشعر بأى إرتفاع فى درجات الحرارة نلجأ فورا الى الطبيب حتى يتم السيطرة على الأمر لأن إرتفاع الحرارة يعد من أخطر الأعراض لأى مرض و وكذلك الإكثار من شرب السوائل من الأشياء المهمة جدا .

التغيرات المناخية المصاحبة لتلك الفترة من السنة هل يمكن أن تسبب بعض الأمراض ؟
نعم وهو أمر طبيعى جدا وليس جديدا علينا ففترة تغيير الفصول خاصة بين الشتاء والصيف تشهد تقلبات فى درجة الحرارة وهو الأمر الذى يساهم فى ظهور بعض الميكروبات الموسمية العادية التى تحدث بصورة دورية مع تغيير درجات الحرارة و فى حالة الإصابة بأى ميكروب أو دور برد علينا عدم إهمال الأمر خاصة عند الأطفال نظرا لعدم إكتمال جهازهم المناعى .

إذن المدارس فى مصر آمنة ؟
تماما ولا يوجد أى داعى للقلق لأنه لايوجد فيروس أو مرض غامض من الأساس وكل ما يقال فى هذا الموضوع ليس أكثر من شائعات كلنا نعرف من وراءها وأن الغرض منها ليس سوى إثارة الذعر والقلق بين المصريين بالضبط مثل ما يقال عن عصابات خطف الأطفال وأننا مصر بها أكبر مافيا لتجارة الأعضاء فكل هذا موجود فى العالم كله وليست مصر وحدها ولكن هناك من يخطط لبث الرعب فى نفوس الناس .

الاكثر قراءة