رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بعد مقتل قاتل فرج فودة.. أين ذهب الإرهابيون الذين عفا عنهم مرسي؟

25 مارس 2017

كتب: محمد فتحي

في 2012 وأثناء فترة حكم الإخوان أصدر الرئيس المعزول محمد مرسي قرارات عفو عن بعض المنتمين إلى تيارات وجماعات إرهابية.. الذين أدينوا في جرائم إرهابية وتم حبسهم.. ومنهم من كان صدر عليه حكم بالإعدام أو السجن المؤبد.. وبعد مقتل أحدهم منذ يومين في سوريا وهو يقاتل في صفوف داعش.. نحاول أن نبحث عن أبرز المفرج عنهم بقرار عفو تنظيم الإخوان الإرهابي.. ومعظمهم إما انضموا إلى داعش أو هربوا إلى تركيا وقطر..

- أبو العلا محمد عبد ربه والذي شارك في قتل د. فرج فودة 1992، واتهم بقتل 4 جنود في السكة الحديد ببولاق، وصد ضده حكمها بالمؤبد والسجن 15 عاما، ولكنه خروج من السجن بموجب عفو مرسي، وعقب تطهير مصر من حكم الإخوان هرب إلى سوريا ليصبح أحد أعضاء داعش قبل مقتله منذ يومين

- أحمد سلامة مبروك: كان أحد قيادات تنظيم الجهاد، وألقي القبض عليه بعد اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، وسجن 7 أعوام، وسافر بعدها إلى أفغانستان، وقبض عليه في أذربيجان 1998، وتم سجنه في مصر مرة أخرى ضمن أعضاء للجماعة الإسلامية، وبعد إطلاق سراحه أثناء حكم مرسي انضم إلى جبهة النصرة في سوريا، وأصبح لقبه" أبو فرج المصري" وقتل بسوريا

- الإرهابي الهارب عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، وأكبر محرض على قتل جنود القوات المسلحة بعد التخلص من حكم الإخوان، ويعيش الآن في قطر بعد هروبه من اعتصام رابعة، وقد كان قائد عمليات الإرهاب، التي استهدفت رجال الشرطة في أسيوط في التسعينات، وسجن حتى عفا عنه مرسي

- وجدي غنيم: والذي صدر ضده حكم بالسجن لمدة 5 سنوات في القضية المعروفة إعلاميا باسم قضية التنظيم الدولي للإخوان، ولكن شمله قرار عفو مرسي، وحاليا هارب في تركيا، وقد أفتى بقتل المتظاهرين أيام مرسي

- رفاعى طه: أحد أربعة من قيادات الجماعة الإسلامية الذين كانوا محبوسين على ذمة قضية «العائدون من ألبانيا»، وقد صدر ضده حكم بالإعدام وتمت تبرئته أثناء حكم مرسي ، وكان قد هرب في 1987 خارج البلاد، وتنقل بين أفغانستان والسودان وإيران، وسافر إلى تركيا عقب عزل محمد مرسي، ثم انضم إلى جبهة النصرة في سوريا وقتل في قصف جوي

- إبراهيم منير: نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين والأمين العام للتنظيم الدولي للجماعة، والمتحدث باسم الإخوان المسلمين بأوروبا، يعيش حاليا في لندن، وأحد مؤسسي منتدى الوحدة الإسلامية بلندن، وقد صدر ضده العديد من الأحكام، ولكن شمله قرار عفو يوليو 2012

- محمد شوقي الإسلامبولي: شقيق خالد الإسلامبولي قاتل الرئيس الراحل أنور السادات، وكان قد تم سجنه في قضية العائدون من ألبانيا، وسافر إلى تركيا وتم اعتقاله بعد ورود اسمه ضمن قائمة الأمم المتحدة للشخصيات المطلوب القبض عليها، وتم الإفراج عنه

- يوسف ندا: عضو التنظيم الدولي للإخوان، المفوض السابق للعلاقات الخارجية بجماعة الإخوان، ورجل أعمال يعيش الآن في إيطاليا، وقد وصف مصر مؤخرا بـ" زريبة غنم"

- إبراهيم فاروق محمد الزيات: يعتبر وزير مالية الإخوان في أوروبا، ويعيش الآن في ألمانيا

- وفي تركيا يقيم عدد آخر من قيادات الجماعة الإسلامية وهم الدكتور ممدوح علي يوسف قائد الجناح العسكري السابق للجماعة الإسلامية، والشيخ إسلام الغمري عضو اللجنة الإعلامية والشيخ سمير العركي عضو المكتب السياسي بحزب البناء والتنمية.





الاكثر قراءة