شرير الفن سيد رجب: لا أركز مع فكرة النجومية

23 مارس 2017

كتب- محمد فتحي
بالرغم من معرفة الجمهور به متأخرا.. إلا أنه استطاع أن يصل إلى قلوبهم سريعا.. بعد إجادته في كل الأدوار التي قدمها خلال السنوات الماضية.. مما جعله فرس رهان المنتجين في العديد من المسلسلات والأفلام..

لدرجة أنه سيكون متواجدا في ثلاثة مسلسلات في دراما رمضان القادم.. بجانب ظهوره القوي في العديد من الأفلام.. ليصبح واحد من أكثر الفنانين إجادة فيما يقدمه من أداء تمثيلي مختلف.. كل هذا الحضور والنجاح كان وراءه الكثير من التفاصيل التي يكشفها لنا الفنان سيد رجب..


في البداية سألته عن فكرة النجومية المتأخرة فأجاب قائلا: لا أركز مع فكرة النجومية المتأخرة، فأنا أعمل منذ فترة كبيرة وأعمل مسرح وفن وحكي، فالنجومية أراها بسبب الجماهير الأكبر التي أصبحت تشاهدني، فهذا شيء جميل لأي ممثل، ويعطيني دفعة لتقديم أعمال أفضل لكي أكون عند حسن ظن الناس، وليس هناك تأخير في النجومية، ولكن كل ذلك توفيق ربنا، ودائما أقول الحمد لله على هذا النجاح، الذي يسعى إليه الكثيرون ولا يستطيعون تحقيقه، ومع ذلك فالحمد لله استطعت أن أصل إليه، كما أني عشت فترة كبيرة من حياتي في المسرح، وهو أفضل مكان لولادة أي فنان،

فلولا مواجهة الجمهور بشكل مباشر ما كانت الثقة أمام الكاميرا، ولو سألت أي فنان اعتاد العمل في التلفزيون والسينما فقط ثم قدم مسرحية وعاد مرة أخرى للدراما والسينما، بالتأكيد سيقول إن المسرح زاد من قدراته وإمكانياته وثقته بنفسه، فالمسرح بالنسبة لي مركز تدريبي وعندما أنشغل بالسينما والتليفزيون أعود إليه لأستعيد نشاطي من جديد.

تميز سيد رجب في أدوار الشر أكثر.. ويتحدث عنها ويقول: أي دور حتى ولو دور شر يكون به لمحة إنسانية، فأعتقد أن ذلك يجعله قريبا من الناس، فالجانب الأحادي من أي شخصية يقرب مجموعة من الناس لها، والناس تحبها أو تكرهها، ولكن عندما يكون هناك جوانب إنسانية متعددة فالناس تحبها، وأنا حريص على محاولة ملئ أي دور بجوانب إنسانية لكي يكون الموضوع حقيقي ومنطقي، فالحرامي يحب أولاده أو يغير على زوجته،

فأي حاجة حقيقية إنسانية لو وجدت في أي دور يجعل الدور غني ويحبب الناس فيه، هذا بجانب أني أعمل بحب وعندي رؤية إن الإنسان ملئ بجوانب متعددة، لو أخرجنا جانب واحد في أي شخصية يمثلها فنحن نقصر في حق الشخصية وحق الناس التي يجب أن ترى بشر أمامهم، فهذا ما أقتنع به وأحاول فعله وسر النجاح

يتحدث رجب عن رؤيته لمشواره الفني ويقول: أستطيع أن أقول أن كل ما وصلت إليه هو توفيق من ربنا، وقد قمت بما عليّ فعله، فقد سعيت واجتهدت وكنت أحرص على القراءة، وبدأت الفن من على مسرح جامعة القاهرة، وحتى اللحظة عندما ألعب دوراً أقدمه بنفس قدر الحب والاهتمام، الفن حياتي، وأنا مثلت في مسارح الشارع وأسطح منازل بعض الناس، قصة صعودي كبيرة، قطعاً لا أحد يصعد بمفرده،

ومع ذلك صعودي كان أساسه موهبتي وجهدي وتعبي، لم أصعد بمساعدة فرد بل بكل من آمن بموهبتي، ولم أجري يوما وراء أحد للعمل ولا أعرف عمل هذا، وأتمنى أن أستكمل رحلتي مع النجاح، وأن يظل متابعيني يرونني بالشكل الذي يتمنوه وأن أوفق في اختياراتي الفنية القادمة، وأجتهد دائما لكي أصنع بصمة في أي عمل، وأن يسعد الناس جميعاً بحياتهم.

الاكثر قراءة