رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

حكايات 6 مدمنات.. إحداهن والدتها كانت تشتري لها المخدرات!

20 مارس 2017

كتب: محمد فتحي

خلافات الأب والأم.. وأصدقاء السوء.. والحياة المرفهة.. ونذالة الزوج.. كلها أسباب دفعت 6 فتيات ونساء إلى طريق الإدمان.. الذي اتجه إليه إناث يشكلن نسبة 27.4 % من متعاطي المخدرات في مصر حسب إحصائية لصندوق مكافحة الإدمان.. هؤلاء المدمنات قابلتهن منذ فترة في مستشفى الصحة النفسية لعلاج الإدمان.. وعندما قرأت إحصائية الصندوق وجدت أن أروي حكايتهن مرة أخرى.. كمحاولة للفت أنظار كل أسرة قبل أن تقع بناتهن في فخ الإدمان..

* أسرة مفككة

توحة- 23 سنة- ولدت في أسرة مفككة.. خلافات دائمة بين الأب والأم منعتهما عن الاهتمام بأبنائهم الثلاثة، وبعدما كبرت توحة كان إدمانها من رأيها نتيجة طبيعية، وتقول: وأنا عندي 15 سنة بدأت تعرفت على بنات يعشن حياتهن بحريتهن، وبدأت أتقرب منهن، ووجدتهن يدخن الحشيش ويتعاطين حبوبا، وقلن لي أن هذه الأشياء هي التي سوف تنسيني الدنيا كلها، فبدأت أشرب معهن الحشيش والحبوب المهدئة حتى أدمنت هذه الأشياء، وبعد فترة إدمان استمرت ست سنوات شعرت بحاجتي للعلاج، فذهبت للمستشفى بإرادتي ، ولكن في بداية مرحلة العلاج كنت في حاجة للخروج من المستشفي لإحساسي بالخنقة، ولكني بدأت أتكيف مع العلاج بفضل الأطباء، الذين يحاولون الآن حل المشكلات الأسرية الموجودة في البيت حتى لا أعود للإدمان مرة أخرى، وأنا لا أنوي الرجوع إلي الإدمان مهما حدث، فقد كانت أصعب تجربة في حياتي

* حياة مرفهة
أما مريم فعمرها 31 سنة، وتقول: ولدت في حياة مرفهة، وعندما أريد أي شئ أجده فورا، وبعد وفاة والدي أصبح الترفيه أكثر حيث كانت أمي تدلعني وتصرف علي ببذخ لأنني ابنتها الوحيدة، ولم تكن تسألني عن أي شئ، وكنت أخرج بمزاجي وأصرف بتبذير وأصدقائي علموني الإدمان وتعاطي الهيروين، واستمررت في الإدمان عشر سنوات، وأمي كانت تعرف ولكنها لا تريد أن تغضبني، فدلع أمي هو السبب في كل ما وصلت إليه، ولكني بعد ذلك وجدت نفسي “مبهدلة” وعندما أنظر للمرأة أجد أنني أسوأ إنسانة في الدنيا، فحاولت لفترة أن أعالج، وذهبت لمصحة، ولكني عدت مرة أخرى للهيروين، حتى أخذتني أمي إلي المستشفى، وقررت أني لن أعود إلي الإدمان مرة أخرى، وبإذن الله سأعالج وأصح إنسانة بجد.

* أسرة مدمنة
أما نادية فعمرها 32 سنة ومشكلتها أنها نشأت في بيت كله إدمان، وتقول: لديّ أخان وقعا في فخ الإدمان، ووالدي لم يحاول علاجهما، وبعد وفاة والدتي تحملت أنا مسئولية البيت كله رغم أنني متزوجة، وبسبب كثرة مشاكلي مع إخوتي وزوجي زهقت من الدنيا كلها ، ووجدت الهيروين الذي كان يتعاطاه شقيقاي وقررت أن أجربه على أمل أن ينسيني ما أعيشه، ولا أفكر في أي شئ، في البداية كانت مجرد تجربة، ولكن بعد ذلك أصبح مزاجا، وإدمانا، وكنت اشتريه بنفسي من مصروفي الذي أخذه من والدي أو من زوجي، واستمررت سنة على هذا الحال، ولكني قررت أن أذهب إلي المستشفى، وإن شاء الله سوف أعالج، ولن أعود إلي الإدمان مرة أخرى.

* الملاهي الليلية
وتقول نسرين 33 سنة: حضرت إلي المستشفى بعد أن أدمنت الكحوليات ومواد كيميائية ومهدئات، وكنت أعمل في أحد الملاهي الليلية وفي البارات والفنادق، فكنت أرى زملائي في العمل يشربون هذه الأشياء، فبدأت أشرب أنا كمان، ولكني لم أكن أتصور أن هذا سوف يسبب لي الإدمان، وطلقني زوجي وطردني من البيت، فكنت أعيش في الشارع إلي أن ساعدني أولاد الحلال، وأحضروني إلي هذا المستشفى، وأحمد الله أني بدأت أرجع لنفسي مرة أخرى.

* الحب السبب
أما وردة فعمرها 27 سنة كانت تعاقد أنها عندما تتزوج ستعيش أجمل أيامها، ولكنها وجدت زوجها مدمنا للهيروين، بل وبدأ يعطيها منه، وتقول: لم أكن أرفض له أي طلب لأني كنت أحبه، وكنت أتعاطاه بالحقن، ولكن زوجي دخل السجن في قضية مخدرات، وكنت وقتها حاملا، وأهل زوجي طردوني، فذهبت لمنزل والدي والذي كان يرفض كل تصرفاتي، وكان رافضا لزواجي من هذا الرجل من البداية، وكنت مدمنة وأنا حامل، وبعد الولادة طردني والدي من البيت، فذهبت إلي الحدائق العامة لأنام فيها، ولكني والدتي استعطفت والدي حتى أعود للبيت، ورجعت مرة أخرى لبيت والدي، ولكني كنت مازلت مدمنة، حتى أحضرتني والدتي للمستشفى للعلاج.

* زوجي جعلني مدمنة
أما سامية فعمرها 47 سنة وكان زوجها مدمنا والغريب أنها كانت دائما تعايره بإدمانه، ولذلك فكر في أن يجعلها هي أيضا مدمنة!وتقول: كان يضع لي الحبوب في الشاي دون أن أعرف، وكنت عندما أشرب الشاي أحس أني في دنيا ثانية، وبعد فترة اكتشفت ما يفعله زوجي بي، ولكن عندما عرفت كنت خلاص أدمنت، وبدأت أنا التي أطلب منه هذه الحبوب، واستمررت في الإدمان 14 سنة، وبكن بدأت تحدث لي حالات غريبة، فبدأت أجري في الشارع ولا أعرف لماذا، وكنت أرى الأشياء تتحرك، وزوجي بعدما علمني الإدمان طلقني وقال لي لن أعيش مع مجنونة، رغم أنه هو السبب، ولكن أخي أحضرني للمستشفى لأعالج لأني تعبت، ولا أريد أن أكن سببا في العار لأولادي الثلاثة، وأنا لن أعود مرة أخرى للإدمان بإذن الله.

الاكثر قراءة