قصة عبد العزيز اليزيدي أشهر رسام كريكاتير رياضي في الوطن العربي

3 مارس 2017
حوار :نور الدين عادل
 
اليزيدي: تقصيري في الرسم للدوريات المحلية يرجع لتعصب الجمهور العربي.
 
الكاريكاتير عبارة عن مجهود فكري اكثر من كونه رسم. 
 
عبدالعزيز صلاح اليزيدي، شاب يمني الجنسية، يبلغ من العمر 28 عاما، مقيم بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، برع في مجال رسم الكاريكاتير الرياضي منذ فترة طويلة، ولاقت اعماله في وقت وجيز تفاعل كبير جدا من قبل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك، انستجرام، تويتر" كما نشرت اعماله بكبري القنوات الرياضية والصحف البريطانية والاسبانية .. تفاصيل اكثر في سطور الحوار التالي.
 
اولا كيف كانت بدايتك الحقيقية في مجال الكاريكاتير الرياضي ؟
 
قبل بدايتي بعالم الكاريكاتير كنت ارسم لوحات زيتيه وكانت التجربه الاولى في الكاريكاتيرات الرياضيه عندما كنت اقترح بعض الافكار لشقيقي الاكبر محمد صلاح، رسام قناة " بي ان سبورت" وكان يرسمها وحازت علي اعجاب الكثير، لكن بسبب ضغط العمل وضيق الوقت لم يكن يستطيع تنفيذ افكارنا سويا، فبدات اجرب رسم الكاريكاتير وكانت اول اعمالي في عام 2013 عن مبارة برشلونة الاسباني وميلان الايطالي،  وكان رد  فعل الناس ممتاز وتشجعت واستمريت في التحسن الحمدلله.
 
اغلب اعمالك تكون عن الدوريات الاوربية ونادراً ماتسلط الضوء علي الدوريات العربية .. ما تعليقك؟
 
هذا لاني عاشق كبير للدوريات الاوروبيه منذ الطفوله وبفضل شقيقي الاكبر  الذي كان يعرفني علي اللاعبين والانديه وعندي خبرة كافيه عن الدوريات الكبري، كما كنت اكتب مقالات و تحليل لبعض المباريات قبل الدخول في مجال الكاريكاتير ..  اما بالنسبة للكرة العربيه تقصيري فيها لسببين  الاول لان خبرتي ومتابعتي لها ضعيفه والثاني تعصب الجمهور العربي  يسبب لي مشاكل كبيرة.
 
تلقي اعمالك مشاركة وتفاعل علي مواقع التواصل الاجتماعي ما شعورك تجاه ذلك ؟ 
 
بالطبع اشعر بسعادة كبيرة، وسعادتي تزيد حسب التفاعل مع الصورة، و دائما اطمح ان اقدم الافضل، ووصولي لهذه المرحلة بعد الشهره يدل علي انني اصبحت تحت ضغط اكبر لاني دائما مطالب بالافكار الافضل والحمدلله اشعر اني اقدم ذلك، و لانه قبل تنفيذ الكاريكاتير يكون قبله مجهود في التفكير اكثر من مجهود الرسم .
 
ماهي ابرز القنوات الفضائية والصحف التي قامت بنشر اعمالك؟
 
قامت العديد من القنوات بنشر اعمالي مثل "سكاي سبورت، بي ان سبورت، وقنوات يوروسبورت التي اعمل بها " وبالنسبة للصحف فتم النشر في " صحيفة ماركا الاسبانية، و صحيفه ديلي ميل البريطانيه "
من مثلك الاعلي في مجال الكاريكاتير ومن هم ابرز داعميك ؟
 
مثلي الاعلى هو شقيقي محمد اليزيدي لاني لم اكن اعرف غيره بهذا المجال عربيا، وابرز من دعموني كانت البداية في منتديات كوورة الشهيره (كووورة ساخرة )  و اصدقائي بالفيسبوك خصوصا جروب فوتبول نيردز
 
هل فكرت في الرسم في مجالات اخري كالسياسة؟
 
في الحقيقة انا قمت بانشاء صفحة (كرتون اسلاميه) استمريت بها ثلاث اشهر وللاسف لم استطيع الاكمال بسبب ضغط العمل واحيانا اقوم  ببعض الكاريكاتيرات الانسانية مثل سقوط الطائرة التي كانت تقل الفريق البرازيلي، واحداث حلب وغرق الطفل السوري و نشرت الصورة بموقع قناة العربيه واي حدث مؤثر احاول الرسم عنه.
 
هل تم توجيه نقد لك سواء بناء او هدام او تلقيت رسائل تشجيعية؟
 
نعم بالطبع في بدايتي.. واشكرهم حقيقه لانهم سبب في تطور مستواي بجودة الرسم والفكرة .. حاليا اغلب الرسائل التي اتلقاها تكون تعبير عن الاعجاب بالصفحه وبالاعمال التي اقوم بها الحمدلله .
 
هل انت متابع للكاريكاتير في الصحف العربية ؟
 
في الحقيقة لا .. لذلك قلت ان مثلي الاعلى شقيقي الاكبر لانه من وجهني لرسم الكاريكاتير الرياضي.
 
ولكن علي الاغلب تكون متابع  للاحداث الرياضية العربية المهمة والتي تخص مصر مثل  كأس امم افريقيا او السوبر المصري او مبارة ديربي بين الاهلي والزمالك ؟
 
بالتاكيد اتابع المنتخبات العربية حالما تكون في المحافل الدولية، مثل المنتخب المصري في كاس الامم الافريقية،  فاسعي باستمرار للمتابعة خصوصا  لاني ايضا اعمل مع -موقع كورة- . الذي يضم الكثير من المصرريين، فيقوموا بنصحي ويرشدوني لما هو مهم بالنسبة للمصريين.
 
أي فريق يكون له منافس فهل تعمل علي ارضاء كافة الاذواق حتي لاتخسر متابعين ؟
 
بالطبع اسعي دائما ان اكون علي الحياد، ولكن علي سبيل المثال عندما ارسم انتقاد ساخر لريال مدريد احاول في اليوم التالي برسم كاريكاتير ساخر لبرشلونه، لكن احيانا بتكون ظروف فريق سيئة بشكل مستمر فلا استطيع ان اجاملهم مثل ارسنال و ارسين فينجر حيث تكون اغلب الكاريكاتير ضدهم.
 
ما هي اهم مقومات رسام الكاريكاتير الرياضي وما المطلوب حتي يصبح الهاوي فنان عالمي؟
 
قبل كل شي يكون توجهه للمجال الذي يحبه او يستوعبه سريعا، ثانيا يسعي لتطوير الموهبه عن طريق الممارسة، ثالثا عليه ان يتعلم ان الفكرة وجمال التعبير والوصف اهم من جمال الرسمه.
 
من وجهة نظرك هل هناك فرق بين الموهبة و بين التعلم ؟
 
نعم فارق كبير .. فالموهوب يتعلم  بسرعه اكبر، مثلا  قبل دخولي مجال الكاريكاتير كنت فنان تشكيلي وبدايتي كانت عاديه بالكاريكاتير لكن الحمدلله تحسنت بشكل سريع بدون دورات حتى، اما التعلم ممكن يكون سهل وليس صعب لاننا نتحدث عن مجال الكاريكاتيرات ويحتاج حتى موهبه بسيطه تقدر تبدع فيه.
 
متي دشنت صفحة " زيزو كارتون " وماذا كانت تمثل لك ؟
 
في رمضان 2014، وكان انشاء تلك الصفحة احد افضل الخطوات اللي قمت بها في حياتي، حيث كنت املك صفحة اكتب تحليل ومقالات وكاريكاتيرات . وكان فيها عدد لاباس به من المعجبين وحاولت اغير الاسم لانه اسم الصفحة بالعربي حتي اصل للعالميه حاولت اغير الاسم بالانجليزي لكن الامر كان صعب وقمت بانشاء صفحة جديدة وبدات من الصفر, والحمدلله انتشرت بسرعه كبيرة جدا و وصلت للعالميه بفضل من الله, وشارفت علي النصف مليون متابع.
 
هل فكرت في عمل كتاب يجمع كافة اعمالك ؟
 
حاليا لا افكر في عمل كتاب يجمع اعمالي .. لاني اشعر انه لايزال عندي الكثير لاقدمه ان شاءالله.
 
هل لجات للاعلانات المموله في الترويج للصفحة او لمنشوراتك ؟
 
لا  لم استخدم هذه الاساليب الدعائية، فقط اعتمدت علي المشاركات التي يقوم نشطاء التواصل الاجتماعي، وكانت سبب في زيادة عدد المتابعين للصفحة .
 
من فريقك ولاعبك المفضل ؟
 
في الحقيقة انا لا اشجع اي نادي محلي او اوروبي، وهذا ساعدني لاكون محايد اكثر في اعمالي، ولكن منذ الطفولة وانا اشجع  المنتخب الارجنتيني فقط، اما بالنسبة للاعبي المفضل فهو -خوان رومان ريكلمي- اسطورة بوكا جونيورز ونجم المنتخب الارجنتيني في مونديال 2006، وقال عنه مارادونا : انه الملك ياساده.
 
من خلال متابعتك للمنتخب المصري،ما تقييمك للاداء، ومن اكثر اللاعبين جذب انتباهك ؟
 
قمت برسم العديد من الكاريكاتير الخاص بالمنتخب المصري ولاقت تفاعل ومشاركة كبيرة، واعتبره فريق قوي ولكنه لم يكن موفق في المباراة النهائية امام الكاميرون، ولكن اثق ان مصر ستصعد لكأس العالم في روسيا، اما اكثر اللاعبين جذبا للانتباه  فمن وجهة نظري عصام الحضري فهو اسطورة في حراسة المرمي رغم ان عمره 44 عاماً .



الاكثر قراءة