رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

عم أحمد بائع التحف: اليهود علموني لغتهم

18 فبراير 2017
كتب: نور الدين عادل
 
مجمع لغوي متنقل .. احمد سيد شريف بائع التحف بمارجرجس. 
عم احمد : نجمة داوود هي الاكثر مبيعاً ويليها كتيب وصف المعبد اليهودي
 
 
مفعما بحيوية وطاقة الشباب ومع فجر كل يوم ينطلق من حى الهرم قاصدا مصر القديمة، يحمل على عاتقه شوالا ضخماً ملئ بالتحف والميداليات، ليفترش بها فى مكان نائي الا وهو ممر كنيسة مارجرجس بمصر القديمة، ينظر للمارة املا فى الحصول على  قوت يومه، تعلم بحكم تعامله مع السياح لغات عديدة كالانجيلزية والالمانية والايطالية ولكن كان الملفت فى الأمر انه اتقن اللغة العبرية وبرع فيها مقارنه بدارسيها وذلك لمعاشرته اليهود لفترة دامت أربعون عام، هذا الشخص هو أحمد سيد شريف الشهير "بالحاج احمد" يبلغ من العمر 70 عاما، تظهر علي وجهه تجاعيد الزمن و علامات الشقاء .
 
بدء الحاج احمد حديثه قائلاً  :"ابيع الميداليات والكتيبات الدينية المختلفة والاساور والسلاسل منذ 60 عاماً بجوار كنيسة القديس مارجرجس، والحمدلله هناك إقبال كبير على شرائها سواء كان من قبل السياح الاجانب بمختلف جنسياتهم إما الزوار المصريين، والأكثر مبيعاً هي التذكارات اليهودية مثل سلسلة نجمة داود، وكتيب وصف معبد داوود بن عذرا وذلك لندرة وجودهم في الأسواق".
 
واستكمل احمد سيد حديثه:" كل زقاق وممر اعتبره منزلي الذي ترعرت به، وهنا عاشرت اليهود لفترة دامت 40 عاماً وكان لي منهم اصدقاء وتعلمت منهم اللغة العبرية، والان اغلب اصحاب المحلات والبازارات السياحية من الاقباط يعتبروني اب او اخ أكبر، منهم من يقلني بسيارته الخاصة في الذهاب والعودة، واتذكر عندما كان يحل شهر رمضان  الكريم كان البعض يفطر معي، وعندما كنت أمرض او اشعر بالارهاق وارقد علي السرير كانوا يزورني في منزلي بالهرم".
 
وتابع الحاج احمد مضيفاً :" في اغلب الاوقات ابدء عملي في تمام الساعه السادسة صباحاً حتي الساعه السادسة مساءً وليس لدي يوم اجازة ، لكن احيانا عندما استشعر ركود في عملية البيع اعود لمنزلي بعد ثلاث ساعات من وصولي، مع العلم أن وقوفي هنا ممنوع وغير قانوني خصوصا انها منطقة سياحية وتنتشر بها قوات الامن، كما أنني لا أحمل بطاقة شخصية،  ولكن الحمدلله الكل يعرفني واحبهم كأبنائي والرزق علي الله".
 
واشار احمد سيد شريف إلي ان لديه ثلاث اولاد وابنتين اغلبهم في التعليم الثانوي، ويحصدون اعلي الدرجات في الامتحانات ويفتخر بهم لاقصي الحدود، حيث قال :" ابنائي يحصلون على اعلي الدرجات في دراستهم ولا داع للدروس الخصوصية ويطمحون للالتحاق بكليات الهندسة والطب،  ابنائي يساعدوني في عملي سواء في  الاعمال اليدوية البسيطة لبيعها للزبائن او في شراء بضائعي من البازارات الكبيرة".
 
"ربنا يصلح الحال ويرزق الكل وبلدنا ترجع احسن من الاول" تلك كانت دعوة الحاج احمد التي يرددها بإستمرار املا في عودة السياحة إلي سابق عهدها، مشيراً لجهود الرئيس السيسي ومحاولاته في انعاش السياحة والدليل هو انتشار السياح الصينين والالمان والهنود في مصر.
 
واختتم الحاج احمد حديثه قائلا :" اتمني ان يسعي الشباب في البحث عن وظائف والشغل مش عيب، وأما علي الجانب الشخصي اتمني ان اسافر للحج انا وزوجتي،  حيث قمت باداء مناسك العمرة منذ 4 سنوات علي نفقاتنا الشخصية".

الاكثر قراءة