رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

"نركب سوا".. مبادرة لمواجهة ارتفاع اسعار البنزين والزحام المرورى

7 فبراير 2017

كتب: حواش منتصر


كل شخصين طريقهما واحد يستخدمان سيارة واحدة توفيرا للبنزين والزحام.. ويتقاسمان التكاليف

الكثير من المبادرات يخرج بها المصريون في محاولة منهم للمساهمة في حل المشكلات التي تواجه المجتمع، ومن ضمن المبادرات التي ظهرت مؤخرا  "نركب سوا" والتى أطلقها الشاب ياسر الزغبي بهدف مواجهة ارتفاع أسعار البنزين، وزحام وتكدس السيارات، علاوة على مواجهة التلوث البيئي لعوادم السيارات.


يقول ياسر الزغبي، مؤسس المبادرة: إنها تعتمد بالأساس على المشاركة بين الأشخاص، حيث يقوم شخصان أو أكثر باستخدام سيارة واحدة، توفيرا للبنزين والزحام، هذا في حالة ما إذا كان هؤلاء الأشخاص يذهبون لنفس المكان بشكل ثابت يوميا، كأن يكون مكان عملهم في منطقة واحدة حيث يتقاسم الأشخاص أيا كان عددهم القيمة المادية للبنزين، وبذلك يتم توفير نصف البنزين، كما أنه يقلل من الزحام المروري.


وأضاف ياسر الزغبي: فكرة "نركب سوا" ليست جديدة فهي موجودة في أوروبا وأمريكا لكنها جديدة علينا في مصر فكرت فيها عندما واجهتني مشكلة توصيل زوجتي من بيتنا في المعادي الي عملها في مدينة نصر وكان هذا متعبا وفي نفس الوقت كانت جارتنا تذهب من نفس الطريق، فأصبحت زوجتي تركب معها 3 أيام في الأسبوع والأيام الثلاثة الأخري كانت تركب هي معنا تطورت الفكرة في ذهني وقلت لماذا لا نطبقها بشكل عام وكلنا نركب سوا وأطلقت عليها هذا الاسم.


وأشار الزغبي، إلي أن الفكرة ببساطة أن كل 3 أو 4 أشخاص طريقهم ومواعيدهم واحدة يركبون معا أثناء الذهاب للعمل أو العودة وبهذه الطريقة نحل مشاكل كثيرة منها الزحمة.. البنزين وتكلفته.. السواقة مدة طويلة هذا غير أن هذه الفكرة أيضا هى مصدر دخل للبعض، لذا أنشأت موقعا علي الإنترنت لكل من يرغب في أن يجد جارا أو شخصا قريبا منه في منطقة السكن مشواره نفس مشوار هذا الشخص غير المواعيد ولعل السبب في ظهور هذا الموقع أنني في البداية كنت اعتقد أنه بسهولة كل شخص من الممكن أن يجد في جيرانه أو زملائه في العمل من يشاركه في السيارة لكن المسألة ليست سهلة طوال الوقت ومن الصعب أن تكون بهذه الطريقة .


ويستكمل ياسر الزغبي حديثه قائلا: من الممكن أن يكون لديك جار في العمارة او في نفس المنطقة أو زميل في نفس شركتك أو يعمل في نفس شارع مقر عملك ولا تعرفه، الموقع عليه أن يوصلك به، وكل شخص مقتنع يضع بياناته علي الموقع الخاص بتفاصيل عنوان بيته وشغله ومواعيده ونحن نجد له الشخص الذي يتوافق معه، والفكرة لاقت استحسانا من الكثيرين والي الآن شارك معنا نحو 600 شخص، هذا غير الاشخاص الذين لا يملكون سيارات ويتحركون بالتاكسي فهناك جزء في الموضوع عبارة عن مشروع بيزنس وهو لو لديك سيارة ممكن أن تأخذ شخصا معك بمبلغ ما مثلا 400 جنيه

وتحدده حسب المشوار هذا الشخص سيركب معك يوميا ويعود في نفس المواعيد وفي نفس خط سيرك لكنه سيشاركك في دفع البنزين أو فى قسط السيارة بـ الـ 400 جنيه وهو الآخر سيكون كسبان لأنه يدفع في التاكسي اكثر من هذا المبلغ، وهذا المشروع سيقلل من الزحام ويوفر من استهلاكنا للبنزين وبالتالي سيوفر للحكومة الملايين لأنها تدعم البنزين وهذا المشروع إذا تم تطبيقه وتعميمه سيساهم في انخفاض دعم الطاقة بما لا يقل عن 30 أو 40% . ، فبدلا من أن يركب كل مواطن سيارة, سيركب كل ثلاثة أو أربعة في سيارة واحدة.


ويقول محمد عبد السلام وهو يعمل في احدي شركات الاتصالات: "أنا أقيم في بنها وعملى في مصر الجديدة مشواري طويل جدا وبنزين العربية يكلفني 800 جنيه في الشهر سمعت عن نركب سوا وبالفعل المكتب أوجد لى شخصان من بنها يعملان أيضا في مصر الجديدة، وأصبحنا 3 أشخاص "أسوق يومين فقط وأخدهم معي" وباقي الأسبوع معهم وأدفع بنزين الآن 300 جنيه فقط".
 أما نجوى سالم، طالبة في الجامعة الامريكية فتقول: مشواري طويل جدا أنا أسكن في الزمالك والجامعة في التجمع الخامس، سمعت عن الفكرة وطبقتها.. اخترت 2 من زملائي في الجامعة جيراني في الزمالك واقترحت عليهما الفكرة وأعجبتهما جدا وكل يوم نستخدم سيارة واحدة فقط.


الاكثر قراءة