رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

حضرة المتهم نجيب محفوظ بالأعلى للثقافة

7 ديسمبر 2016

أقيم بالمجلس الأعلي للثقافة بأمانة د. هيثم الحاج على- القائم بتسيير أعمال الأمين العام للمجلس, ضمن سلسلة كاتب وكتاب حفل توقيع ومناقشة بروتوكول رواية"حضرة المتهم نجيب محفوظ " للكاتب الصحفي أيمن الحكيم


بحضور السيناريست عاطف بشاي والشاعر أحمد الشهاوي والمخرج جميل المغازي والشاعر أشرف علمر رئيس الإدارة المركزية للشعب واللجان بالمجلس والروائي محمد شاهين وشجون علي إسماعيل ابنة الراحل الكبير الفنان علي إسماعيل, بالإضافة لكوكبة من المبدعين والمثقفين .


بدأ الحفل بكلمة الشاعر أحمد الشهاوي الذي وصف الكتاب "بالهام جداً", لما يتناوله من زاوية نادراً ما أُشير إليها وهي القضايا والمعارك التي خاضها نجيب محفوظ والتي طالته حتي بعد وفاته ..مشيراً الى أن الكتاب من حيث السعر مناسب وصادر عن دار أخبار اليوم وفي متناول الجميع, كما أن الكتاب يصدر مواكباً للذكري العاشرة لرحيل محفوظ ، وعن مقدمة الكتاب التي كتبها الكاتب علاء عبد الهادي رئيس تحرير السلسلة الصادر عنها الكتاب,

أوضح الشهاوي كانت موفقة لولا وصفه للكاتب أيمن الحكيم بـ ( المحقق الصحفي ) مؤكداً أن أيمن ( كاتبا ) فأننا كما قال نتعامل في الكتابة بمنطق الكتابة رغم كون الكتاب يحقق ويفسر ويأول بشكل واضح في ذندقة وكفر نجيب محفوظ , تلك التُهم التي لاحقته حتي بعد وفاته ..وللأسف كما اشار الشهاوي أن من كيل ألي محفوظ تلك التهم لم يطلعوا علي شيئ من أدب محفوظ, بل علموا فقط أنه كافر ولا بد من قتله حتي أنه تعرض بالفعل لمحاولة اغتيال, ولكن والحمد الله نجا منها .


وعن الكاتب إيمن الحكيم  تحدث السيناريست عاطف بشاي والذي قال أنه دائماً يعودنا أن يدخل بنا في المناطق الشائكة والملغومة ويقوم بطرح مشاكل الساعة بشكل جيد, وعن تهمة ( خدش الحياء العام ) والتي كثيرا ما أُتهم بها نجيب محفوظ علق بشاي ان من يتحدثون هذا الحديث دائما ما يؤكدون أن حديثهم بعيداً عن الدين, ولكن الحقيقة أن حديثهم  حديثا دينيا بحت, مضيفاً أنني لا أفهم عبارة خدش الحياء العام ولا جملة خدش الآداب العامة ، وهل هناك ذوق عام وذوق خاص ؟؟ وهل هناك أداب عامة واداب خاصة ؟ وأضاف بأنه  لا يمكن تحديد بشكل واضح فكرة الذوق العام ، واستشهد بشاي بجملة وصفها بالغريبة  و"السازاجة" على حد تعبيره موجودة في الرقابة علي المصنفات الفنية تقول (مع مراعاة الآداب العامة )

وأكد انها جملة لن نجدها في أكثر الدول تخلفاً .وعن كتابه تحدث الحكيم وقال إن محفوظ  في وجدان كل مصري بأعماله التي ستظل باقية ما بقيت الإنسانية , كما أكد علي ضرورة الأهتمام بذكري ميلاد محفوظ والتي ستحل علينا في الـحادى عشر من هذا الشهر وهو عيد ميلاده الـ ١٠٥ ، ووصف الحكيم كتابه بأنه منطقة جديدة في الكتابة عن محفوظ, فالكتاب يرصد القضايا التي دخل فيها محفوظ والتهم التي وجهت إليه ..وتعحب الحكيم من قدرة محفوظ علي الأستمرار والإبداع في وسط كل تلك القضايا والتهم التي لاحقته حيا وميتا .

الاكثر قراءة