رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بعد مطالبته بكشف عذرية لبنات الجامعات.. أساتذة وحقوقيون يطالبون بالكشف على عقل النائب عجينة

29 سبتمبر 2016
كتب- يسرا الصحفي
 
في تصريح مثير للجدل طالب النائب البرلماني إلهامى عجينة بالقيام بحملة توقيع كشف الطبى  بشكل دوري على الطالبات قبل دخولهن الجامعات، وقال النائب: "أي بنت تدخل الجامعة لازم نوقع عليها الكشف الطبى لإثبات أنها "آنسة"، وكمان المفروض تقدم مستند رسمي بكده كشرط للحصول على كارنيه الجامعة، علشان نقضي على ظاهرة انتشار الزواج العرفي في مصر".
 
وأضاف عجينة:" مش لازم أى حد يزعل من القرار ده، ولو أنت زعلان يبقى معناه إنك خايف إن بنتك تكون متجوزة عرفى من وراك".
 
وأثار ذلك التصريح غضب الكثيرين، وقالت د.هالة عثمان المحامية بالنقض، ورئيس الاتحاد الدولي للعدالة والمساندة لـ"بوابة الشباب": أن هذا الكلام غير سوي، ومخالف للدستور الذي يصدر عنه القانون والذي يؤكد على عدم مخالفة الآداب العامة، بالإضافة إلى أنه لا يصح أن نكشف على فتاة للنقرر إذا كانت مؤهلة للتعليم أم لا، "الكلام ده هيرجعنا سنين كتير للورا".
 
وختم د.هالة حديثها قائلة:"إذا أردنا أن نحد من الزواج  العرفي فعلينا أن نرجع مرجع آخري دور الأسرة، ولابد من حملات توعية في الإعلام ودور العبادة المختلفة، والتأكيد على أضرار تلك الزيجة المنافيه للعادات والتقاليد والأعراف"، فهذه هي الإجراءات المنطقية للحد من الزواج العرفي وليس بتلك الطريقة المهينة التي قالها نائب البرلمان."
 
وأوضح مايكل رؤوف، الحقوقي والمحامي في مركز النديم، أنه من المفترض الكشف على سلامة عقل ذلك النائب، فهذا التصريح يتنافى مع الإنسانية والدين والأخلاق، فهل من المنطقي أن يتم كشف جسد البنت بصورة مستمرة للتاكد من أنها مازالت آنسة!، فهذا عبث".
 
وأضاف مايكل: "أنا لو مكان أهل دايرته كنت روحت كسرت المكتب علشان يعرف أن كل كلمة بحساب"، ولكن لابد أن نوجه سؤال "هل الجواز العرفي ضد الدين والقانون أم لا؟"  للمشرعين والقضاة ورجال الدين للفصل في ذلك الأمر ومنع اللغط، لانه حتى الآن لا يوجد قانون يجرم الزواج العرفي.
 
وقال الدكتور خالد حمزة، رئيس جامعة الفيوم: أنا غير موافق على ذلك التصريح ، ومن المفترض أن يحاسب ذلك النائب على ما قاله، فرغم أنني ضد الزواج العرفي ولكني لا استطيع أن اتدخل في حياة الفتيات الشخصية بتلك الطريقة المستفزة.
 
وبسؤال الطالبات الجامعيات عن هذا التصريح ، قالت هدير نبيل، طالبة بكلية خدمة اجتماعية جامعة حلوان: "عندما قرأت ذلك التصريح الغريب و الغير مبرر، ورد ببالي تسأل إذا كانت النائب المحترم سيوافق بعمل كشف عذرية على ابنته، فهذا الكلام مثير للاشمئزار"، واضافت منة الله مخيمر، طالبة بكلية تجارة جامعة القاهرة: "ايه علاقة كارينة الجامعة بالعذرية؟!"، وإذا كان هذا سيحدث من أجل أن أدخل  الحرم الجامعى "فبلاها التعليم".
 
والجدير بالذكر أن لإلهامي عجينة العديد من التصريحات التي اثارت الجدل منها: أنه يؤيد ختان الإناث بشدّة،و أن ضحايا غرق مركب رشيد ليسوا شهداءًا. ##
 
  
    
 
 

الاكثر قراءة