رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بالصور .. المشير طنطاوى يشهد مراسم تسليم وتسلم قيادة الجيش الثانى ويلتقى مع هيلاري كلينتون .. ويؤكد : نصر أكتوبر كان أسهل مما نحن فيه الآن !

15 يوليو 2012

حيث بدأت مراسم الاحتفال بكلمة اللواء أركان حرب محمد فريد حجازى التى أشار فيها إلى أن المعاونة الصادقة والمستمرة من أجهزة القيادة العامة للقوات المسلحة التى كان لها أكبر الأثر فيما وصلت إليه تشكيلات ووحدات الجيش من مستوى عال وكفاءة فى الأداء ظهرت واضحة فى تنفيذ العديد من المهام التدريبية والوفاء بمسئولياته الوطنية المكلف بها فى تأمين الجبهة الداخلى بعد ثورة ٢٥ يناير المجيدة٠

 وأكد المشير حسين طنطاوى، القائد العام ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، أن القوات المسلحة خلال عام ونصف العام دخلت معتركاً لا دخل لها به، وكان كل همها خلال تلك الفترة الدفاع عن الوطن وحماية شعب مصر العظيم، لافتاً إلى أن هناك جهات أجنبية تدفعنا إلى إراقة الدماء، لكننا لن نفعل ذلك أبداً، وكان أمام القوات المسلحة مجالات عدة تمشى فيها، ولكنها آثرت ألا تراق دماء المصريين، قائلا، "نحن مؤمنون بالله، وأن دماء المصريين لا تراق لأى سبب من الأسباب، خاصة فى ظل محاولات الكثير من المدفوعين من الخارج الذين يحاولون دائما الوقيعة بين الشعب وقواته المسلحة، ولن نسمح لهؤلاء بأن يقودونا إلى ذلك".
 وأضاف المشير، خلال كلمته فى الحفل، "تحملتم الكثير بدرجات تفوق كل ما مضى، فخلال الحروب كان العدو أمامنا دائماً، إما نهدمه أو نهزمه، ونصر أكتوبر كان أسهل بكثير مما نحن فيه الآن، حيث إن هناك أجهزة تحاول أن تثنينا عن عزمنا، ولن نسمح بذلك أبداً، ومصر سوف تعبر ذلك، قائلا لأبنائه فى الجيش الثانى، "نحن أقوياء بمعنوياتنا ولن نسمح بالخلاف بينكم".




 وقال المشير، "القوات المسلحة تحترم كافة السلطات القائمة، وسوف نعمل على أن تصل مصر إلى بر الأمان وألا تسقط أبدا، فمصر لكل المصريين، وليست لمجموعة معينة... مصر للصعايدة وأولاد بحرى والسيناوية، ولن نفرط فى حبة رمل واحدة من مصر، التى ستظل إيد واحدة دائما".
 وأضاف المشير، خلال تسليم وتسلم قيادة الجيش الثانى الميدانى، "روحنا المعنوية فى السماء، ولن نفقدها أبدا مهما كان، ولن نسمح بأن تنحنى مصر لأحد، وعلى الرغم من أننا فى وضع دقيق ولكنه غير صعب.. تحيا مصر حرة مستقلة". وتابع، "أجرينا انتخابات برلمانية ورئاسية وسوف يتم إعداد الدستور خلال الفترة المقبلة".
 وأشار المشير إلى أن رجال الجيش الثانى الميدانى تحملوا أمانة المسئولية التى ألقيت على عاتقهم بعد أحداث ثورة 25 يناير، وكانوا دائماً سنداً ودعماً كباقى رجال القوات المسلحة أمدوها بخيرة الرجال والأبناء وصانوا للشعب حريته وكرامته، وكانوا دائما على قدر المسئولية التى تحملوها، وأثبتوا أنهم امتداد لأجيال أكتوبر.
 وأشار طنطاوى إلى أن القوات المسلحة سوف تواصل تطوير أدائها وتحديث أجهزتها ومعداتها بشكل مستمر لتكون قادرة على تحمل المسئولية الوطنية، وذلك من خلال المنظومات العسكرية والعلمية التى تمتلكها.
 ودعا المشير رجال القوات المسلحة بأن يأخذوا من قادتهم الخبرات والتجارب العملية ويستندوا إلى إمكانيات القوات المسلحة العلمية والبحثية، داعياً إياهم إلى التمسك بيمين الولاء للوطن.




 وأضاف المشير لرجال الجيش الثانى، "كونوا دائماً المثل فى التصرف والعطاء والإخلاص للوطن، كما كنتم على مدار العام ونصف الماضية، عندما آثرتم حماية الشعب ومصالحه العليا، واحرصوا دائماً ألا تدخل بينكم تفرقة، وألا تختلفوا أبدا، فنحن أقوياء بمعنوياتنا".
 حضر مراسم الاحتفال الفريق سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة وقادة الأفراد الرئيسية للقوات المسلحة ومحافظة الشرقية والإسماعيلية وبورسعيد وشمال سيناء ورئيس هيئة قناة السويس وكبار قادة القوات المسلحة وقدامى قادة الجيش الثانى الميدانى وعدد من مشايخ قبائل سيناء.

ومن ناحية أخري ، التقى المشير محمد حسين طنطاوى، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة والقائد العام، وزيرة الخارجية الأمريكية، هيلارى كلينتون، والوفد المرافق لها، والذى يزور مصر حالياً، وذلك بمقر وزارة الدفاع.
 تناول اللقاء المستجدات والمتغيرات المتلاحقة على الساحتين الإقليمية والمحلية، وسبل دعم العلاقات بين مصر وواشنطن.
 وعبرت كلينتون، خلال اللقاء، عن رغبة واشنطن فى دعم العلاقات مع مصر، باعتبارها شريكاً استراتيجياً فى المنطقة.
 حضر اللقاء عدد من أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة والسفير الأمريكية فى القاهرة.




 

الاكثر قراءة