تعمل إيه لو أعلن مرشح للرئاسة تأييده لزواج المثليين جنسياً ؟!

13 مايو 2012 - 19:22
عدد القراءات
عدد التعليقات
5
 
 
 
 
الحمد لله أن هذا ليس عندنا ، فلا ديننا – سواء الإسلامي أو المسيحي – أو تقاليدنا تسمح بذلك ، لكن تحت شعار " الحريات " التى يعتقد البعض أنها مفتوحة بلا قيد ربما .. نقول ربما .. نسمع في يوم ما من يؤيد " الزواج المثلي " ولو حتى على سبيل عدم تطبيق عقوبات على اصحابه ..

الحكاية إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن فجأة تأييده لزواج المثليين، هذه القضية الشائكة في مرحلة جديدة من الجدل في الولايات المتحدة، وخارجها، إذ جاء دعمه في أعقاب تصويت ولاية كارولينا الشمالية على وضع حظر دستوري على زواج مثليي الجنس.
ولكن أين في العالم يعتبر الزواج من نفس الجنس الزواج قانوني؟ وهل من المرجح أن يبقى قانونيا في المستقبل أم سيتم تجريمه بعد ذلك؟
في تقرير لموقع سي إن إن بالعربية ، يؤكد أن زواج المثليين بدأ لأول مرة قانونيا في هولندا عام 2001، ومنذ ذلك الحين، مرر ما يقرب من 12 بلدا قوانين تسمح لزواج مثليي الجنس، بما في ذلك الأرجنتين والبرازيل وكندا وجنوب أفريقيا وبلجيكا واسبانيا.
وفي نحو 20 بلدا أخرى، هناك بعض الحقوق للزوجين من نفس الجنس، ولكنها لا تصل إلى السماح بالزواج قانونا، بما في ذلك فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة.
وبعد أن أصبحت أول دولة لإضفاء الشرعية على علاقة المثليين في عام 1989، فإن الدانمرك، على مقربة من فعل الشيء نفسه بالنسبة لزواج مثليي الجنس.
قال موقع أوثيوجاى، إن العاصمة الكوبية، هافانا، احتفلت أمس، السبت، بالعيد القومى ضد الخوف من المثليين، ولكن الغريب فى الأمر انضمام ماريلا كاسترو- ابنة الرئيس الكوبى راؤول كاسترو- الذى دعم المثليين لهذه الاحتفالات.
 وأشار الموقع إلى أن الرئيس الكوبى لم يعلن دعمه للمثليين من قبل، ولكنه استغل هذه المناسبة هذا العام، خاصة بعد دعم الرئيس الأمريكى باراك أوباما للمثليين، وموافقته على الزواج.
وقد قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه يؤيد إضفاء الشرعية علي المثليين في المملكة المتحدة، حيث تقوم السلطات حاليا بمشاورات بشأن هذه القضية، بعد أن سمحت بالشراكة المدنية بين المثليين منذ عام 2005.
وأستراليا أيضا هي واحدة من البلدان حيث لا يسمح للأشخاص من نفس الجنس بالزواج من الناحية القانونية، وقد قدم مشروع القانون الذي يدعو إلى إضفاء الشرعية على زواج مثلي الجنس في البرلمان ولكن لم يحصل على الكثير من الدعم، خصوصا من زعيم البلاد.
ووفقا لتقرير صدر في مايو عام 2011 من قبل الرابطة الدولية للسحاقيات والمثليين ومتحولي الجنس، فإنه لا يزال يتم تجريم العلاقات الجنسية المثلية في 76 بلدا، وفي خمس من هذه الدول (إيران، السعودية، واليمن، وموريتانيا، والسودان) يمكن أن تطبق عقوبة الإعدام.
وتاليا القائمة الكاملة للدول التي قننت زواج المثليين، وتاريخ إقرار القانون:
هولندا - 2001
بلجيكا - 2003
كندا - 2005
أسبانيا - 2005
جنوب أفريقيا - 2006
النرويج - 2008
السويد - 2009
الأرجنتين - 2010
آيسلندا - 2010
البرتغال - 2010
البرازيل - 2011
 


رابط دائم:
 
البريد الالكترونى
   
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
4
lمروان
7/14/2012
12:51 AM
0-
0+
شاب مثلي لزواج
ابحث عن شاب يزوجني من اي دوله هذا جوالي 009647700265800
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
3
محمود رجائى من نيويورك
5/14/2012
5:26 PM
0-
0+
قياس ونقله لا زمان أو مكان لها بمصر .
إن الشذوذ الجنسى أمر بشع جدا جدا, كفانا الله شره وبلواه فى أسرنا وأهلنا وبلدنا مصر, لكن الشواذ, لهم واقع تاريخى وفساد مدمر للفرد والمجتمع, أشار إليه القرآن الكريم, بمعنى أنه ليس وليد الساعه. فهو أكثر ما يكون بلاء للظالمون لا أعرف له حكمة أو تبريرا, يكتسب أفراده على مستوى العالم كل يوم أرضا سياسيه جديده, يزيد من خصوبتها تودد راغبى السلطه فى أخذهم بجانبه, كقوه سياسيه يساعده على الصعود لها, وراغبى السلطه من الشذوذ برئ. والولايات المتحده الأمريكيه, ماهى إلا إتحاد فيديرالى,مازالت تأخذ فيه كل ولايه سلطاتها التشريعيه وبرلمانها, الذى يرفض تقنين هذا الدنس, ولا يستطيع عملا البرلمان الفيدرالى ,وهو الكونجرس بمجلسيه التدخل فى هذا الشأن. فما ذكر عن أوباما , أمر مقزز له شخصيا وخارج عن طبيعته, فهو سياسه للحصول على أصواتهم, وإلا سوف يحصل عليهم منافسوه , لكى يتسنى له القياده من أجل الخيرلأمريكا وسلام العالم.وشكرا للمعلق على الخبر السيد/أحمد زغلول.
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
2
ahmed zaghloul
5/14/2012
1:48 PM
4-
1+
حسبى الله ونعم الوكيل
حسبى الله ونعم الوكيل فى كل اللى بيقنن حاجه تخالف تعاليم دينا الاسلامى ... جواز مثيلى الجنس !!!! انا عاوز اسال محرر الخبر ده ايه الفايده من انك تنشر خبر زى ده ؟؟ يا اخى اتقى الله وحسبى الله ونعم الوكيل فيك وفى كل واحد يعمل كده
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
1
mona sultan ibrahim
5/14/2012
12:20 PM
0-
1+
تعمل إيه لو أعلن مرشح للرئاسة تأييده لزواج المثليين جنسياً
ساطالب بان يحكم عليه بالاعدام علنا
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق
محمود رجائى من نيويورك .
الأثنين 14 مايو 2012 - 17:36
0-
1+
إفلاس أدبى ومهنى .
يا عزيزتى / منى .. هذا إفتراض مستحيل , وبالتالى لن يحدث, ولكن لا ألومك على رد فعلك الطبيعى, الذى دفعك إليه مقال صحفى غير كريم , تأنف منه نفوسنا ويثير غضبنا, ولا يخدم أى غرض إلا ربما تعزيز الشواذ بذكرهم, وتفشى الفاحشه, حتى ولوكان كاتب هذا المقال حسن النيه, بإفلاسه فى الحصول على أى خبر مفيد .