بشرى إلى ركاب التو توك : أختراع مصرى بأحزمة أمان وزجاج كهرباء وفتحة سقف وبـ 17 ألف جنيه !

30 ابريل 2012
كريم كمال

د. محمد الغمري-مساعد رئيس الأكاديمية البحرية لشئون التدريب الصناعي-يقول: الفكرة بدأت من خلال إقامة عدة مشاريع بحثية الهدف منها حل بعض المشاكل القومية الموجودة في مصر، وكان مشروع صناعة السيارة المصرية هو أحد المشاريع التي عملنا عليها، فسواء في القرى أو المدن كلنا نعاني من الأزمات التي يسببها وجود التوك توك الذي رأيناه من وجهة نظرنا أنه سلاح ذو حدين فهو يوصل عدد كبير جدا من الناس إلى أماكن نائية لا تصل إلى معظمها وسائل المواصلات العادية، ولكنه من ناحية أخرى يفتقد العديد من وسائل الأمان فليس له أبواب أو أحزمة أمان، وكانت فكرتنا في هذا المشروع هو جمع الإيجابيات الموجودة في التوك توك ونتخلص من السلبيات التي تلازمه من خلال منتج مصنوع داخل مصر.

وفي أساس فكرة المشروع لا نريد من خلالها أن نقوم بتنزيل أصحاب السيارات الكبيرة إلى مستوى أقل، ولكننا نريد أن نرتقي بمن لا يملك سيارة من الأساس ويلجأ إلى ركوب وسائل المواصلات المختلفة وعلى رأسها التوك توك إلى أن تصبح لديه وسيلة نقل خاصة به لأن كل مواطن يحتاج إلى التمتع بحياة أفضل ووسيلة مواصلات آمنة، فالسيارة سرعتها 60 كيلومتر في الساعة وبالتالي فهي مناسبة للحركة داخل المدن والقرى، كما أنها موفرة جدا في البنزين وبالتالي تكون مناسبة جدا لطلبة الجامعة، وفي نفس الوقت لها أربعة أبواب وفتحة سقف ونوافذ ذات زجاج كهربائي وإشارات بالمرايا وصالون يتسع إلى خمسة أشخاص من الداخل، بخلاف أن كل كرسي به حزام أمان، وبها دركسيون وليس جادون كالتوك توك وكل ما يفرقها عن السيارة العادية بأن لها ثلاث عجلات فقط بدلا من الأربعة عجلات، من أجل أن تخفض تكلفتها ليكون سعرها النهائي هو 17500 جنيه فقط، وتم بالفعل تصنيع 50 سيارة بهذه المواصفات ولكي نضمن جودة الصناعة فكانت عملية التصنيع داخل مصنع الطائرات بالهيئة العربية للتصنيع، ولكن نحن الآن لدينا بعض التعقيدات البيروقراطية مع الإدارة العامة للمرور لأستخرج تراخيص لهذه السيارة، فهم أرادوا أن تعرض السيارة إلى لجنة فحص فني برغم أن التوك توك يأتي من الصين دون فحص، ولكننا لم نمانع من أن يتم فحص السيارة ولكنهم لم يردوا علينا حتى الآن، ولكنا مازلنا نسعى للحصول على الموافقة لترخيص السيارة.

الاكثر قراءة