رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة
رئيس التحرير : خالد فؤاد حبيب

بالفيديو .. تمثال فرعوني "يتحرك ليلا" و يثير الرعب فى متحف مانشيستر

24 يونيو 2013

وقال التقرير، إن التمثال الذى يمثل قرباناً للإله الموت عند قدماء المصريون ''أوزيريس'' يبث الرعب فى نفوس العاملين داخل متحف مانشيستر للفن المصرى، كونه يتحرك ليلاً فى سابقه هى الأولى من نوعها فى علم الأثار المصرية القديمة.

التمثال الذى لا يزيد طوله عن 24 سم، والمكتشف داخل إحدى المقابر الفرعونية فى عام 1920 ويخص أحد النبلاء يدعى ''نيب سين''، يمتلكه المتحف منذ أكثر من 80 عاماً، وكان معروضا داخل غلاف زجاجى بصحبة عدد من التمائيل الفرعونية، غير أنه لفت الانتباه منذ عدة اسابيع، فقد لاحظ مدير المتحف أن التمثال يدور حول نفسه ليلاً بزاوية قدرها 180 درجة.
عمال المتحف قالوا أن السبب هو ''لعنة الفراعنة'' التى يمكنها أن تضرب جميع من يزعج موتاهم، إلا ان الدكتور كامبل برايز مدير المتحف يقول أن السبب قد يكون ''روحى فى الأساس''.
منذ القدم، ساد الاعتقاد بين قدماء المصريون أن الموتى يستطيعون استرداد ارواحهم بعد فناء الجسد فى صورة التمثال الخاص بهم، وكانوا يقولون إن التمثال يجب أن يذهب للقبر مع صاحبه ونقلت جدران معابدهم تحذيرات تفيد بضرورة عدم ازعاج التماثيل وإلا ''سيرفرف الموت فوق رأس كل من يزعج الموتى''.
الذعر البادى على رواد المتحف والعاملين فيه اضطر القائمين على المتحف لمراقبة التمثال ليلاً ونهاراً عبر كاميرات مراقبة مثبته خصيصا من أجله، وجاءت النتيجة صادمة، فالتمثال يتحرك بالفعل ليلاً مولياً وجهه شطر اليسار، ثم يبدأ فى التحرك نهاراً إلى جهة اليمين.
بعض التكهنات قالت أن تحرك التمثال يرجع إلى الاحتكاك، فقاعدة التمثال الحجرية ييشوبها بعض الاعوجاج، والتمثال موضوع فوق رف زجاجى زلق، الأمر الذى قد يسبب الحركة، غير أن مدير المتحف نفى الأمر بشدة معتبراً مثل هذه التفسيرات ''محض هراء'' فالتمثال يتحرك فى دائرة كاملة ''وهذا مستحيل فى حالة الاهتزازات الناتجة عن الاحتكاك'' مؤكداً أن سبب التحرك ''غامض وغير مفهوم ويثير الرعب فى النفوس''.
وتسببت الواقعة في إثارة تخوفات لدى الزوار والمسؤولين من أن يكون التمثال قد أصيب بلعنة الفراعنة. وذكرت صحيفة الدايلي ميل البريطانية أن ذلك التمثال، الذي يبلغ طوله 10 بوصات، وكان عبارة عن قربان، تم تقديمه إلى الإلهة المصرية أوزيريس، قد عُثِر عليه في مقبرة مومياء، وهو معروض في متحف مانشستر منذ 80 عامًا.
وبعدما أصيب مسؤولو المتحف بحالة من الدهشة جراء تلك الظاهرة، خلصوا الآن إلى أنه قد يكون هناك "تفسير روحي" لذلك التمثال، الذي يدور حول نفسه بهذا الشكل.
نوهت الصحيفة في هذا الإطار بتلك الظاهرة، التي تعرف بـ "لعنة الفراعنة"، التي تطارد أي شخص يجرؤ على أخذ آثار من مقابر الأهرامات. ولهذا قرر فريق من الخبراء مراقبة الغرفة عبر إحدى الكاميرات، ودُهِشوا عندما لاحظوا دوران التمثال حول نفسه بصورة واضحة للغاية، بزاوية قدرها 180 درجة، من دون أن يقترب منه أحد.
ولوحظ أن التمثال، وهو لرجل يُدعى نيب – سينو، يظل ساكنًا بلا حركة أثناء الليل، لكنه يبدأ في الدوران ببطء حول نفسه أثناء النهار. وينكب العلماء الآن على محاولة تفسير تلك الظاهرة الغريبة.
ونقلت الصحيفة عن أحدهم، وهو عالم الفيزياء التلفزيوني بريان كوكس، قوله "يُعتَقد أن العلماء الذين كانوا يستكشفون المقابر المصرية في عشرينات القرن الماضي قد أصيبوا بلعنة الفراعنة". بينما قال كامبيل برايس، وهو أحد أمناء المتحف الشهير الموجود في شارع أكسفورد، إنه قد يكون هناك "تفسير روحي" لهذا التمثال، الذي يدور حول نفسه بهذا الشكل، الذي يدعو إلى الاندهاش.
 

الاكثر قراءة